تاء مربوطة

تمكين المرأة الريفية حجر الأساس لضمان الأمن الغذائي

استطاعت “أم ريان” سيدة مطلقة ومقيمة بمدينة الطبقة وأم لطفلتين لا معيل لهما سواها بعد أن طرقت الكثير من أبواب المؤسسات العاملة في الطبقة لمساعدتها على إيجاد فرصة عمل لها، من التعرف على برنامج “أيادي” لإنشاء المشاتل الزراعية والانخراط فيه لتعلم مهنة جديدة من شأنها أن توفر لها استقراراً غذائيا من خلال تعليمها إنشاء مشتلها الخاص الأمر الذي قد يُساعدها أيضاً على دخول سوق العمل لبيع إنتاجها مع مرور الوقت.

فقد بادرت “أم ريان” بزيارة منظمة Better Hope “أمل أفضل” لطلب التسجيل في مركز “أيادي” لتعلم طرق تأسيس المشاتل الزراعية من أجل العمل بالزراعة في بيتها لتأمين لقمة العيش لطفلتيها.

حيث يقوم المركز في الطبقة بعدة مشاريع تنموية صغيرة تهدف لتعليم حرف وإتاحة فرص عمل للمتدربين. ومن هذه المشاريع التنموية مشروع إنشاء المشاتل الزراعية الخاص بالنساء.

“عبد الحكيم الراوي “مدير المركز ذكر أن فكرة المشروع جاءت لتلبية طلب النساء المعيلات حيث أردن أن يتعلمن طرق إعداد المشاتل الزراعية من أجل العمل بها ومساعدة عوائلهن.
بدأ المشروع بتاريخ 2018/8/8 بدورته الثانية بـ 15 متدربة من مختلف الأعمار وتم اختيار النساء الأكثر حاجة.
تبدأ الدروس الساعة 9 صباحاً حتى 1 ظهراً لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع، كما يتم تقديم مبلغ مالي يومي بقيمة 3 دولار بدل مواصلات للمتدربات.

المهندس “عمر عطالله” مدرب النساء في مشروع المشاتل الزراعية قال: تتم متابعة النساء وإعطاؤهن دروس نظرية وعملية تسهل عليهن تعلم العمل الزراعي وكيفية إنتاج الخصار وكيفية إنتاج نبات الزينة والأشجار المثمرة.

أضاف “عطالله” أن من قصص النجاح التي حصل عليها المشروع هو مشاركة بعض النساء من الدورة الأولى للمشاتل الزراعية في مشروع (مشاريع رائدة صغيرة) الذي يهدف إلى تنفيذ المشاريع الصغيرة.

“فاطمة العلي” إحدى المتدربات في مشروع المشاتل الزراعية امرأة معيلة لأسرتها ذكرت أنها بدأت تتعلم أساسيات العمل الزراعي وتطبيقها في حديقة بيتها عن طريق البذور التي يقدمها لهم المركز. فقد أتاح لها المركز التدريب على إعداد الشتل الزراعية التي تكون جاهزة للبيع، وهي حالياً تعمل على زراعة الخضراوات الورقية لبيعها في السوق.

“محمد عجاجي” المسؤول عن تنفيذ المشاريع قال لنا “نقوم بتأمين طرق لتعليم النساء عدة حرف تؤمن لهن استقلال ذاتي ومادي يغنيهن عن السؤال ومن خلال العمل تثبت المرأة وجودها بالمجتمع عن طريق مشاركة الرجل بكافة الأعمال.

من الجدير بالذكر أن المنظمة ومن خلال “مركز أيادي” تقوم بنهاية كل دورة بتقديم عدّة زراعية كاملة للمتدربات (صوان، بذور، ترب، …) من أجل بدء العمل بها.

الوسوم

مقالات ذات صلة